الرئيسية / أوروبا / مالطا / مالطا: التحصينات، بقايا عصور ما قبل التاريخ، والبحر

مالطا: التحصينات، بقايا عصور ما قبل التاريخ، والبحر

مالطا جمھوریة برلمانیة، تقع في وسط البحر الأبیض المتوسط جنوب صقلیة، بین 36 درجة و 3 درجة شمالاً، والبلد
تتكون من مجموعة جزر تتألف من جزر مالطا، جوزو، كومینو وغیرھم من الجزر الصغیرة. مالطا جزء من الإتحاد
الأوروبي.

مجموعة الجزر المالطیة تتكون من تكوینات صخریة رسوبیة من الحجر الجیري، وسواحلھا مرتفعة وصخریة تتخللھا
خلجان عمیقة. الأجزاء الداخلیة أغلبھا مسطح، أعلى إرتفاع ھو برج Nadur (متر 239). الأرض جافة وغنیة
بالظواھر الكارستیة، ینقصھا فقط وجود الممرات المائیة.

المدينة الأكثر أهمية هو لا فاليتا، عاصمة، وتقع على طول الساحل الشمالي الشرقي لجزيرة مالطا، في حين تقع العاصمة القديمة للجزيرة، مدينة مدينا، في المناطق الداخلية. الأرخبيل هو ذات كثافة سكانية عالية، ولكن الغالبية العظمى من السكان يتواجد على أكبر جزيرة مالطا، بينما في أخرى الجزيرتين يعيش أقل من 10٪ من مجموع السكان. ترتبط المصادر الرئيسية للدخل لسكان الارخبيل لأنشطة الموانئ والزراعة والسياحة.

وكانت مالطا دائما قاعدة استراتيجية مهمة للسيطرة على الحركة التجارية من البحر الأبيض المتوسط. وشهدت الجزيرة هيمنة كل القوى الكبرى، التي كانت تسيطر على البحر الأبيض المتوسط: الرومان، والبيزنطيين والعرب والنورمان، وأراغون ثم في القرن السادس عشر أصبحت الجزيرة حيازة فرسان القديس يوحنا، وبالتالي أصبحت حصنا دفاعيا ضد صعود الإمبراطورية العثمانية. الاطاحة فرسان القديس يوحنا من مالطا فقط في عام 1798، عندما الفرنسية بقيادة نابليون احتلت الجزيرة. ولكن بعد عامين استولى البريطانيون مالطا إنشاء عنصر تحكم التي انتهت فقط في عام 1964 مع الاستقلال الكامل للأرخبيل.

  • المساحة: 316 كم²
  • السكان: 400,000
  • العاصمة: البلدة
  • اللغة الرسمیة: المالطية،و الإنجليزية
  • الدین: الكاثوليكية
  • العملة: يورو € (EUR)
  • المنطقة الزمنیة: GMT 1 (في الصيف GMT +2)

This post is also available in: الإنجليزية الألمانية الروسية التركية

banner
Close
GDPR
EU laws require that we request your consent to the use of cookies. We use cookies to ensure that our site works properly. Some of our advertising partners also collect data and use cookies to publish personalized ads.




Subscribe to our YOUTUBE channel: